كافأ مالك نادي “وِست هام” الإنجليزي لكرة القدم، مشرّداً، بدفع إيجار سكن له لمدة ستة أشهر عرفانا بجميله حيث لم يتوانَ لحظة انفجار مانشستر الأخير عن تقديم المساعدة للمصابين.

وسارع المشرّد “ستيفن جونز” لحظة وقوع التفجير إلى إنقاذ الجرحى، وهرع لمساعدة فتاة صغيرة كانت تستنجد به لسحب المسامير وشظايا الانفجار من وجهها وأجزاء من جسدها.

وأعرب “جونز” عن حزنه العميق وعن مشاعر الدهشة والرعب لدى رؤيته معظم الضحايا من الأطفال والشباب.

 

وفجّر انتحاريّ نفسه في قاعة “مانشستر أرينا” ليلة الاثنين الماضي عقب ختام حفلة موسيقية للمغنية الأمريكية المشهورة، أريانا غراندي، وأسفر التفجير عن مقتل 22 شخصا.

 

وأعلن تنظيم “” مسؤوليته عن الهجوم. ووفق التحقيقات الأمنية، فإن منفذ الهجوم في مانشستر هو سليمان العبيدي، من مواليد ويبلغ من العمر 22 عاما، من أصول ليبية.

 

وكشفت مصادر أمريكية مسؤولة، لـCNN، أن “العبيدي” عاد إلى المملكة المتحدة قبل أيام قليلة من تنفيذ التفجير وذلك بعد قضاء حوالي 3 أسابيع في ليبيا.

 

وتابعت المصادر بالقول إن أجهز الاستخبارات الأمريكية والبريطانية والقيادة العسكرية الأمريكية في أفريقيا تحاول معرفة ما إذا كان العبيدي قد تواصل مع عناصر من تنظيم “داعش” في ليبيا أو عناصر من تنظيم “ في المغرب الإسلامي”.