احتفل رئيس الحكومة اللبناني، ، بتخرّج ابنه الأكبر من مدارس نجد في .

 

وظهر الزعيم اللبناني إلى جانب عائلته في أكثر من صورة، لا سيّما مع نجله حسام الذي ارتدى الزيّ السعودي.

 

وألقى رئيس تيار المستقبل كلمة في حفل التخرج، قال فيها: “لا أخفيكم شعوري بالفخر والاعتزاز وأنا أقف بينكم اليوم في حفل تخريج دفعة جديدة من طلاب مدارس نجد”.

 

وتابع: “لا أعرف من أين أبدأ لأقول أمامكم أسباب هذا الشعور، من حقيقة أني واحد من خريجيكم، وقد جلست قبل أعوام على مقاعدكم متطلعا إلى الالتحاق بالتحصيل العلمي الجامعي”.

 

وأضاف: “أؤمن بمكرمة الله علي بأن ابني حسام يجلس أمامكم اليوم وبينكم متوجها نحو مدرسة الحياة الكبرى بكل ما تحمله من وعود وآمال، أو من كون مدارسكم لا تزال تكرم في كل عام شقيقي المرحوم حسام بجائزة تفوق، وهو كان متفوقا، أؤمن بنعمة الله علينا أننا نخرّج للعام 30 على التوالي طلابا من مدارس أسسها والدي الرئيس الشهيد رفيق الحريري، دليلا على أن فرصة عائلتنا مع العلم والتحصيل والتعليم لا تزال حية تواصل رايتها النبيلة السامية”.

 

وختم كلمته بقوله: “الفخر الذي ينفخ صدري يا حسام أراه يملأ صدور كل آبائكم، ودموع الفرح التي أراها في عيني أم حسام أراها في عيون كل أمهاتكم، والإعجاب الذي تشعر به غنوة وعبد العزيز هو نفسه الذي يشعر به أشقاؤكم. فأينما ذهبهم احملوا معكم هذا الاعتزاز وهذا الفرح، وكونوا القدوة الدائمة في مجتمعاتكم”.