بعد زيارة الرئيس الأمريكي وزوجته ميلانيا وابنته إيفانكا، كان من المتوقع أن يهدي ملك لهم فخمة كما فعل الملوك سابقاً، ولكن قد يكون تم تأجيل هذه الفكرة إلى زيارة أخرى لاحقة، حتى لا يرتبط ذلك في أذهان العالم بالزيارة الأولى للرئيس الأمريكي للسعودية.

 

ووفقاً لتقرير نشره موقع هافنغتون بوست، فقد أهدى ملك السعودية الراحل عبدالله بن عبد العزيز عائلة الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما هدايا ثمينة تخطت المليون دولار.

 

حيث قدم لأوباما ساعة ذهبية وأخرى من الفضة وأخرى من الذهب الأبيض، كما أهدى زوجته ميشيل مجموعة مجوهرات من الألماس والزمرد تقدر قيمتها بنحو 560 ألف دولار، ومجموعة أخرى من الألماس واللؤلؤ تبلغ قيمتها حوالي 570 ألف دولار.

أما نجلتي أوباما “ساشا وماليا”، فقد أهداهما الملك مجموعة من المجوهرات المصنوعة من الألماس والزمرد بقيمة 80 الف دولار.

كما أهدى الملك فيصل بن عبد العزيز آل سعود، عقداً مرصعاً بالألماس للملكة إليزابيث، وأهدى الملك خالد بن عبد العزيز ملك السعودية الملكة إليزابيث عقداً من الألماس خلال زيارتها الرسمية للمملكة عام 1979، وقد ارتدته الأميرة ديانا لاحقاً.

كما أهدت العائلة الملكية السعودية الأميرة ديانا زوجين من الأقراط وقلادة من الياقوت باللون الأزرق وهما من ضمن مجموعة كاملة أهدتها السعودية للعائلة البريطانية.