قال مبعوث رئيس للمفاوضات والتواصل الدبلوماسي بشأن إقليم (غرب)، أمين حسن عمر، إن “الفصائل المتمردة التي هاجمت (غرب) السبت (20|5) استخدمت مدرعات وعتاداً حربياً مصرياً”.

 

وأضاف عمر، في مؤتمر صحفي بالخرطوم: “نعرف أن تدعم حليفها في ليبيا اللواء خليفة حفتر كما تدعم دولة جنوب السودان أيضاً بالسلاح”.

 

ولم يصدر تعليق رسمي عن الجانب المصري بخصوص ما جاء على لسان المسؤول السوداني.

 

والسبت الماضي، أعلن الجيش السوداني دخوله في معارك مسلحة مع قوات “” بدارفور.

 

وأشار عمر، في المؤتمر الصحفي، إلى أن “القوات المتمردة دخلت من دولتي جنوب السودان وليبيا، وهي تستخدم مركبات ومدرعات مصرية”.

 

ومضى قائلاً: “مصر تدعم حفتر وهو أمر لا غبار عليه، مع علمها أن المتمردين السودانيين يقاتلون مع حفتر”.

 

وتابع: “لا نعرف كيف تدعم مصر الحركات المتمردة، لكن المدرعات الحربية التي استُخدمت في الهجوم مصرية”.

 

ومنذ عام 2003، تقاتل 3 حركات مسلحة رئيسية في دارفور ضد الحكومة السودانية؛ هي: “العدل والمساواة” بزعامة جبريل إبراهيم، و”جيش تحرير السودان” بزعامة مني مناوي (أعلنتا في وقت سابق من مايو الجاري وقف العدائيات لمدة 6 أشهر)، و”تحرير السودان”، التي يقودها عبد الواحد نور.

 

ورفضت الحركات الثلاث التوقيع على وثيقة سلام برعاية قطرية، في يوليو/تموز 2011، رغم الدعم الدولي القوي الذي حظيت به، بينما وقَّعت عليها حركة “التحرير والعدالة.”