مع زيادة أسهمه واحتمالات ترشحه في المقبلة، لم تجد سلطات الانقلاب في وكما كان متوقعا من التضييق ومحاولات تشويهة، حيث قررت نيابة الدقي، حجز المحامي والحقوقي صاحب حكم مصرية “” 24 ساعة على ذمة التحقيقات، بزعم قيامه بفعل فاضح وخادش للحياء العام.

 

وعلى الرغم من مرور اكثر من شهرين على الحادثة، جاء حجز خالد علي علي خلفية بلاغ تقدم به المحامي “الموالي للسلطة الحاكمة” بدعوى أنه قام برفع أصبعيه أمام مبني بعد النطق بحكم مصرية “تيران وصنافير”، ما اعتبرها “المحامي” فعل فاضح وخدش للحياء في الطريق العام، وعلى خلفيتها تم حجز “علي” 24 ساعة للتحقيق في البلاغ.

 

واحتجاجا على حجز المحامي “خالد علي” أطلق ناشطون عبر موقع التدوين المصغر “” هاشتاجا تضامنيا بعنوان: ” #خالد_علي” تصدر المراتب الاولى في “الترند المصري”، عبروا خلاله عن غضبتهم لهذا الفعل المشين الذي قامت به السلطات المصرية، متهمين بأنه ينكل بمحامي الأرض لعدة أسباب منها تلفيق تهم لإبعاده عن ساحة الترشح لرئاسة مصر 2018 بعد أن لمع اسمه ضمن قائمة المرشحين لمنافسة ، وأيضا كتصفية حسابات بعد أن قام باسترداد “تيران وصنافي” التي تنازل عنهما لصالح ، كذلك لإرهاب كل من يفكر في الترشح للإنتخابات 2018 أو معارضة سلطة السيسي.