وصف المكتب الإعلامي في رئاسة الجمهورية العراقية تصريحات صحفية بأنها “غير مسؤولة” أطلقتها النائب عن ائتلاف دولة القانون الذي يرأسه نوري المالكي، عالية نصيف “تضمنت افتراءات وتحريضًا” ضد رئيس الجمهورية وضد الوفد الرسمي المرافق له في زيارته للسعودية لحضور القمة العربية الإسلامية الأمريكية.

 

وأشار المكتب في بيان صحفي وزع على وسائل الاعلام، إلى أن “نائب أمير منطقة هو نفسه الذي استقبل رئيس جمهورية العربية والعاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، والرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز، ورئيس طاجيكستان إمام علي رحمن وأغلب بقية القادة المشاركين في المؤتمر”.

 

ودعا المكتب “نصيف إلى التأني في إطلاق مثل هذه التصريحات غير المسؤولة التي قد تضر بسمعة البلاد وأمنها والمصلحة الوطنية العليا بغض النظر عن الدوافع الذاتية التي تقف خلفها”، معبرًا عن ترحيبه “بأي نقد بناء أو استفسار في هذا الشأن”.

 

واتهمت نصيف في بيان لها بوقت سابق أمس الاثنين معصوم بالتسبب بـ”إهانة” الدولة العراقية عندما أكمل زيارته للسعودية رغم استقباله من قبل شخصية بمستوى نائب أمير منطقة الرياض.

 

وقالت نصيف في بيان لها، إن “معصومًا زار بصفته رئيس جمهورية ، وكان في استقباله شخص يحمل صفة (نائب أمير منطقة الرياض)”.

 

وأضافت أن “الحكومة السعودية لم تكلف نفسها بإرسال مسؤول رفيع المستوى ليستقبل معصومًا في المطار، وهذه إساءة واضحة جدًا لدولة انطلقت منها أقدم الحضارات في تاريخ البشرية، لكن معصوم رغم ذلك أصرّ على إكمال الزيارة والمشاركة بمؤتمر ترامب الإسلامي”.

 

وتابعت “كان الأجدر بمعصوم أن يعود بطائرته فورًا إلى بغداد ويفضل المصلحة الوطنية على أية مصلحة أخرى، ومصلحتنا تقتضي الحفاظ على هيبة الدولة العراقية وعدم السماح بالإساءة لها من قبل أية دولة أو جهة، وبالتالي لا يوجد أي مبرر لإصراره على تجاوز الموضوع وإكمال الزيارة”، حسب تعبير البيان.