وجه الإعلامي المغربي، عبد الصمد بنعباد، انتقادات لاذعة إلى كل من والمغرب، معتبرا أن كل من يستطيع مساعدة السوريين المتواجدين في المنطقة الحدودية بين البلدين ولم يفعل، فقد لحقه الخزي والعار على مدى .

 

وقال “بنعباد” في تدوينات له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن” ردا على أحد الفيديوهات المتداولة التي تعكس الحالة المزرية للاجئين السوريين: ” أهل الجزائر والمغرب كل من كان قادرا على مساعدة هؤلاء فلم يفعل فقد جلله عار وخزي لا يزول مع توالي الدهور سحقا”.

 

وأضاف في تغريدة أخرى: ” البارحة فقط من طرف سكان المنطقة (المغربية) على رفض السلطات السماح لهم بمساعدة إخوانهم ”.

 

يشار إلى ان كلا من الجزائر والمغرب ترفضان دخول اللاجئين إلى أراضيهما، في حين تبادل البلدان الاتهامات حول المسؤولية عن وضع اللاجئين المزري، مع دخول الأزمة في تجاذبات سياسية قديمة لها علاقة بموقف البلدين من جبهة ، في محاولة من كلا البلدين باستغلال الأزمة لصالحه.