كشف “بن كسبيت” المحلل السياسي بصحيفة “معاريف” العبرية أن الرئيس الأمريكي حمل رسالة من الملك سلمان لإسرائيل مفادها “المملكة على استعداد لتطبيع كامل للعلاقات إذا ما اتخذ نتنياهو قرارا شجاعا”.

 

وكتب في صحيفة “معاريف” اليوم الثلاثاء :”أتى ترامب معه من برسالة مباشرة من الملك سلمان لبنيامين نتنياهو. الرسالة التي حملها ترامب واضحة وصريحة: آن الأوان. علينا القيام بذلك. كما نُشر، على استعداد للذهاب إلى علاقات مع وتطبيع كامل، إذا ما اتخذ نتنياهو القرار الشجاع. الكرة في ملعب نتنياهو”.

 

وأضاف “بن كسبيت”:كانت هذه أيضا الرسالة الكامنة التي سُمعت من ترامب أمس. فقد تحدث مع معظم الزعماء العرب المعتدلين بالمنطقة وسمع منهم جميعا نفس التشخيص:العالم العربي نضج. ووصل إلى ذروة النضج. إنهم يحترقون شوقا للتوصل إلى السلام معنا. هم بحاجة إلينا، يريدون تشكيل تحالف إقليمي هائل معنا ضد المحور الشيعي. ينقصهم أمر واحد فقط: حل المشكلة الفلسطينية”.

 

واعتبر صحفي “معاريف” أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس (أبو مازن)، بات مستعدا هو الآخر للمخاطرة، وليست لديه شروط مسبقة للسلام، وأنه كما طُلب من “ليفي أشكول” رئيس الحكومة الإسرائيلية خلال “فترة الانتظار” عام 67 أن يعطي أمرا بشن الحرب، الآن بات يُطلب من نتنياهو أن يتحرك نحو السلام.

 

كان “بن كسبيت” قد أكد في مقال آخر نشره أمس الاثنين 22 مايو موقع “المونيتور” الأمريكي في نسخته العبرية “يسرائيل بلس” تحت عنوان “صفقة ترامب:تحالف أمني إقليمي ودولة فلسطينية”، أن الرئيس الأمريكي يضغط لقبول نتنياهو بعرض إقامة تحالف أمني إقليمي يضم إسرائيل مع دول المحور السني وفي مقدمتها السعودية ومصر والأردن تحت رعاية الولايات المتحدة وبدعمها العسكري والسياسي، لوقف التمدد الإيراني في المنطقة ومحاربة الإرهاب مقابل وضع حد للصراع الإسرائيلي الفلسطيني.

 

المصدر: ترجمة وتحرير العربية