تداول ناشطون مصريون عبر مواقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك وتويتر” مقطع فيديو للفتاة مصرية تدعى دينا، استنجدت من خلاله الفتاة بالداعية الإسلامي الأزهري، الدكتور ، من أجل مساعدتها وإنقاذها من والدها، جراء التصرفات الخارجة التي تصدر منه تجاهها.

 

وقالت المتصلة، في مداخلة هاتفية مع برنامج “الدين والحياة” المذاع على قناة “”: “أبويا بيشاهد ويطلب مني معاشرته، وأوقات بأطاوعه وأوقات بأرفض..ولما بأرفض بيعاملني معاملة وحشة وبيبقى كئيب”، مضيفة: “نصحته كتير ولكنه لا يستجيب، وإخواتي البنات اتجوزوا وقاطعوه بسبب ذلك، وأنا مش عارفة أعمل إيه!!”.

 

من جانبه، رد الداعية محمد وهدان، قائلًا: “دا أبوكي ولازم تتحمليه، هو سبب وجودك في الحياة، هو تعب عليكي وأكيد أخلاقه ضاقت لما فقد زوجته وإخواتك اتجوزوا، ولازم تتحمليه على قد ما تقدري، وادعي ربنا يصبرك”، مستشهدًا بقوله تعالى: “فلا تقل لهما أف ولا تنهرهما وقل لهما قولًا كريمًا. واخفض لهما جناح الذل من الرحمة وقل رب ارحمهما كما ربياني صغيرًا”.

 

وأضاف: “لازم تتكلموا مع بعض، بلاش تتخاصموا، حتى لو بيعاملك وحش أحسني إليه”.

 

وانتقد عدد من متداولي “الفيديو” على مواقع التواصل رد الداعية الذي وصفوه بـ”الصادم” لطلبه من الفتاة تحمل والدها والصبر عليه، حيث علق أحد النشطاء “ونعم المشايخ……”.