نصب رواد التواصل الاجتماعي الدكتورة إحسان فقيرة، الأستاذة بكلية الطب جامعة بحري في ، “بطلة قومية” لمجهوداتها تجاه الدفاع عن حقوق المرأة العاملة في .

 

وبحسب ما ذكر على فإن الأستاذة بكلية الطب جامعة بحري تركت عملها لبعض الوقت وتوجهت للشارع العام لبيع الشاي بحسب “سكاي نيوز عربية”.

 

ووفقا لموقع الشروق فإن فقيرة أرادت بموقفها هذا أن تبعث برسالة قوية لولاة الأمر بأن يتم ترك بائعة الشاي في حال سبيلها،  وذلك رداً على الحملات التي تشهدها بعض أسواق العاصمة ضد بائعات الشاي.

 

فيما يرى مسؤولون أن بيـع الشاي رغم أنه عمل شريف لكن تحول في الآونة الاخيرة إلى كابوس بعدما قام بعض تجار المخدرات ببيع المخدرات من خلال وضعها في أكواب الشاي، وبخاصة وسط طلاب وطالبات الجامعة.

 

بحسب آخر إحصائيات لدراسة رسمية صادرة عن وزارة الرعاية الاجتماعية السودانية، ذكرت أنّ عدد بائعات الشاي تجاوز أكثر من 13 ألفاً.. 441 منهن يحملن مؤهلات جامعية، لكن البعض يقول إن الإحصائية غير دقيقة وربما يصل العدد لأكثر من ذلك.

 

وبرّر مصدر مسؤول بمحلية الخرطوم  دواعي الحملات على سيدات الشاي بعدد من شوارع الخرطوم لجهة أنّ العدد الكبير من البائعات تسبب في اختناق الشوارع المُهمّة وصعوبة تحرك عربات الإسعاف.

 

ورأى أنّ الخطوة ليست استهدافاً للبائعات وإنما إجراءات تنظيمية خاصة في الشوارع الرئيسية التي ترتبط بالمظهر العام للعاصمة.