نشرت صحيفة “ميلتري تايمز” فرضيات اندلاع حرب في شبه جزيرة كوريا.

وفقا للسيناريو التخيلي ستستأنف القتال ضد إذا لم تتكلل الجهود الدبلوماسية بالنجاح، وستكون الموجودة في مَن يتلقى الضربة الأولى.

وستتمثل المهمة الأساسية للقوات الكورية الجنوبية والحلفاء الأمريكيين في تدمير مدفعية الجيش الكوري الشمالي.

وستتمكن الولايات المتحدة من تدمير الأسطول الكوري الشمالي في اليوم الأول، على الأرجح، بصواريخ “”، فيما تتمكن قوات كورية شمالية من التوغل إلى أراضي كوريا الجنوبية عبر تحت الأرض. ووفقا لإحدى الفرضيات لن يسعى الجيش الكوري الشمالي إلى احتلال مدينة سيول. أما إذا قرر الجيش الكوري الشمالي دخول عاصمة كوريا الجنوبية فسوف يواجه الجيش الأمريكي كابوسا لأن العسكريين الأمريكيين لم يخوضوا قتالاً في مدينة كبيرة من قبل.

ويُتوقع في أية حال أن يسقط أعداد كبيرة من القتلى في صفوف القوات الأمريكية والكورية الجنوبية والمدنيين. ومن الممكن أن تشهد شبه جزيرة كوريا خلال بضعة أيام سقوط أعداد من القتلى تعادل أعداد القتلى الذين سقطوا على الأرض السورية خلال سنوات منذ اندلاع العمليات القتالية هناك.

والأكثر إثارة في فرضيات اندلاع الحرب في كوريا هو كم ستبلغ التي ستحققها كوريا الشمالية في صفوف الكوريين الجنوبيين وحلفائهم قبل أن تنهزم. ويُعتقد أن كوريا الشمالية ستخسر الحرب.