تراجع محمد شيمشك ‏نائب ، عن تغريدة كتبها، عبر صفحته بموقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، انتقد فيها الاتفاقيات الأمريكية.

 

وحذف «شيمشك»، تغريدة كتبها تعليقا على توقيع السعودية وأمريكا، بقيمة 350 مليار دولار، قائلا: «إن العالم سيكون مكانًا أكثر أمنًا إذا تمكنّا من صرف جزء من هذا (المبلغ) على الحد من الفقر، والتعليم وتمكين المرأة».

 

ولاقت تغريدة «شمشيك»، استغراب وغضب نشاط موقع «تويتر» من السعوديين والخليجيين.

 

وبعد فترة من الجدل على مواقع التواصل الاجتماعي، حذف نائب رئيس الوزراء التركي التغريدة من حسابه الشخصي، في إشارة منه إلى حدوث سوء فهم، خاصة أن بعض الأطراف المعارضة استغلت التغريدة وحرفتها عن مسارها المقصود.

 

ولم تعلق الحكومة التركية على ما ذكره «شمشيك».

 

بيد أن المسؤول التركي البارز، أدلى بتصريحات اليوم لصحيفة «عكاظ» السعودية، أشاد فيها برؤية المملكة، واعتبرها «قوية وناجحة جدًا، وتعتبر إشارة واضحة لانطلاق ثورة صناعية رابعة».

 

وأضاف «شيمشك»: «الحُكومة السعودية تنظر للأوضاع المتغيرة بحكمة، وهذا ما يجعلني أتفاءل بنجاح الرؤية». وفق تقرير نشره موقع “الخليج الجديد”.

 

وعما إذا كانت تطمع بأن تساهم شركاتها في إنجاح هذه الرؤية، قال «شيمشك»: «بالطبع، فهناك عدد من الشركات يمكن أن يكون لها دور فعال في إنجاح الرؤية، والعديد منها كانت لها بصمة واضحة في مجال الإنشاءات والمقاولات في السعودية».

 

ووقع الملك السعودي «سلمان بن عبد العزيز» والرئيس الأمريكي «دونالد ترمب»، أمس، عددا من اتفاقيات التعاون في العاصمة السعودية ، بلغت قيمتها 460 مليار دولار، وهي اتفاقيات غير مسبوقة في تاريخ البلدين، وتؤشر إلى عودة الدفء بوتيرة متسارعة في العلاقات السعودية الأمريكية، وذلك بعد فترة وصفت بالفاترة بين السعودية والإدارة الأمريكية في آخر فترة الرئيس السابق «باراك أوباما».