صدّق برلمان ، مؤخرًا، على قانون يمنع توزيع نسخ «» في الأماكن العامة بعد أن وافقت الحكومة عليه في شهر مارس /أذار 2017 .

 

كما ينص القانون على حظر ارتداء غطاء الوجه أو ما يُطلق عليه البرقع وما يحجب كامل الوجه أو الجسم في الأماكن العامة؛ على أن يتم بالقانون ابتداءً من أكتوبر/تشرين الأول المُقبل مع فرض غرامة على المُخالفين.

 

وبناء على القانون يتعين على طالبيّ اللجوء متابعة دروس اندماج مُكثفة لمدة سنة كاملة تتعلق باللغة الألمانية وقيم المجتمع النمساوي، بالإضافة إلى تدريبات مهنية لتسهيل الاندماج الاقتصادي للاجئين، على أن يتعرض الممتنعون عن الدروس إلى غرامات تؤخذ من المساعدات المالية المُقدمة إليهم.

 

ويعيش في النمسا قرابة ستمائة ألف مسلم، يمثلون حوالي 7% من سكان البلاد.

 

وكان الجدل بشأن حظر في عدد من الدول الأوروبية بعد قرار ثلاث مدن فرنسية العام الماضي حظر ارتداء لباس البحر الإسلامي النسائي () بمبرر تعارضه مع قوانين العلمانية في البلاد، وكانت باريس حظرت في 11 أبريل/نيسان 2011، كما تبنت بلجيكا تشريعا يحظره في يوليو/تموز 2011.