قال أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، ، إن الولايات المتحدة الأمريكية خارج أية ضغوطات مالية أو اقتصادية فلسطينية، بحق حركة “″.

 

وأكد عريقات في ندوة له على هامش أعمال المنتدى الاقتصادي العالمي في البحر الميت (الأردن)، أن الغرض من أية ضغوطات على حركة حماس، هي ضمان وحدة .

 

كان مصدر حكومي، قال نهاية الشهر الماضي، إن السلطة الفلسطينية اتخذت قراراً دخل حيز التنفيذ، يقضي بوقف تمويل مصروفات من الطاقة الكهربائية.

 

وأضاف المصدر الذي فضل عدم الكشف عن اسمه، أن القرار يأتي ضمن الجهود التي تبذلها السلطة الفلسطينية لإنهاء الانقسام الفلسطيني، والضغط على حماس لتسليم القطاع.

 

وأكد عريقات في كلمته اليوم، أن “فلسطين هي واحدة واحدة.. لا دولة في غزة ولا دولة بدون غزة، والمطلوب الآن هو وحدة سياسية تضم 26 حزباً الناشطة في فلسطين المكونة جغرافياً من الضفة الغربية وقطاع غزة والقدس الشرقية”.

 

وزاد: “المسألة ليست وقف فواتير أو قطع التيار الكهربائي عن القطاع، المطلوب من حماس في الوقت الحالي هو التوصل لحكومة وحدة وطنية كما طلب الرئيس محمود عباس″.

 

وأكدت اللجنة المركزية لحركة (فتح)، الشهر الماضي، أنها ستتخذ “كل الإجراءات اللازمة” لإنهاء الانقسام الفلسطيني الداخلي المستمر منذ 2007.

 

وتزود إسرائيل قطاع غزة بنحو 120 ميغاواط من الطاقة الكهربائية، وتدفع قيمتها الحكومة الفلسطينية بمتوسط شهري 40 مليون شيكل (10.1 مليون دولار).