رفضت هيئة الهجرة والجنسية في هولندا طلب لجوء شاب عراقي إلى أراضيها وطالبته بالعودة إلى العراق؛ لأن شرط غير مكتمل لديه، ولا يستحق الحماية في هولندا.

وأظهر تقرير أعدته شبكة ” نورد هولاند نيوز” دفاع عن نفسه، مؤكداً أنه مثلي الجنس، ولكن المحكمة تريد منه أن يضع مساحيق التجميل ويمشي بخلاعة حتى تصدق ذلك.بحسب موقع “ارم نيوز”

 

وقال ساهر الذي ظهر برفقة شريكه “مشتاق”، إنه سيستأنف الحكم لإثبات حقه باللجوء إلى هولندا التي يرعى قانونها حقوق ، حيث أتى إليها عام 2015 بعد أن تعرض للضرب من شقيقه الذي اكتشف علاقته بمشتاق، ليسكن في شقة مشتركة مع مجموعة من قدمها لهم الجهاز المركزي لاستقبال طالبي اللجوء.

 

وظهرت في التقرير صديقة ساهر التي طالبت بإعادة النظر في قرار المحكمة لأن ساهر سيموت إذا عاد إلى العراق على يد الشرطة أو يد عائلته، ودافعت عن مثلية صديقها، مؤكدة أنه غير قادر على التعبير عن مشاعره للفتيات، بينما يستطيع ذلك بسهولة عندما يكون برفقة شاب مثله.

 

وحذرت الجمعيات المعنية بحقوق المثليين صديقة الشاب العراقي من ارتكاب “ عاطفية “بإبعاد ساهر عن حبيبه مشتاق، على حد تعبيرهم.