كشف نائب وزير الخارجية الروسي “”، أن بلاده ودول الخليج سيعقدون لقاء على مستوى القمة قبل نهاية العام الجاري، دون مزيد من التفاصيل عن موعدها والقضايا المطروحة على طاولتها.

 

وقال بوغدانوف في تصريحات نقلتها وكالة “تاس” الروسية: “أمامنا اتصالات مهمة للغاية في القريب العاجل، ونجري التحضيرات ليس لاتصالات ثنائية فحسب، بل ومتعددة الأطراف على مستوى القمة بين والدول الأعضاء في ”.

 

وتابع أن موسكو تؤيد فكرة المبعوث الأممي إلى ، “ستيفان دي ميستورا”، بشأن إنشاء آلية تشاورية حول الدستور السوري الجديد.

 

وأضاف: “ندعم إحراز تقدم على أي مقطع من هذا الطريق الهائل (إلى تسوية )”.

 

ويأتي الإعلان عن القمة الخليجية الروسية، قبل يوم واحد من زيارة الرئيس الأمريكي “” للمملكة وعقده 3 قمم على مستوى عال.

 

ويرى مراقبون أن روسيا تسعى هي الأخرى لأن تنال نصيبها من كعكة الأموال الخليجية، وألا تترك تلك الكعكة كاملة لأمريكا، لا سيما مع الإعلان مؤخرا عن صفقات بيع سلاح أمريكي للخليج قدرها البعض بـ300 مليار دولار، قبل الزيارة المرتقبة لـ”ترامب”، وهو ما يعني أن الخليج على استعداد لمزيد من الانفاق من أجل خطب ود القوى الكبرى، لوقوفها بجانبه أو على الأقل تحييدها في صراعه مع المارد الإيراني.