شنّ الكاتب الصحفي السعودي بدر خالد، هجوما عنيفا على النظام الحاكم في ، ناعتا إياه بأنه “بلا أخلاق ولا دين”، مشيدا بالشعب الجزائري الذي وصفه بالشعب الحر المناضل.

 

وقال “خالد” في تدوينة له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن” ردا على اتهامات الجزائر بطرد مجموعة من : ” ولأن الجزائر يحكمها وديكورات قومجية بلا اخلاق ودين ولادخل للشعب الجزائري الحر المناضل بما يفعلون اصبحت الجزائر بلا اخلاق وشرف”.

يشار إلى أنه لا تزال أزمة اللاجئين السوريين العالقين على الحدود بين  والجزائر مستمرة، حيث يعيشون ظروفاً بالغة  الصعوبة، في وقت يتبادل البلدان الاتهامات بشأن المتسبب في الوضع القائم.

 

فمنذ أبريل/نيسان الماضي، يتداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي صوراً مؤلمة لعدد من اللاجئين السوريين، بزعم أن السلطات الجزائرية طردتهم نحو الحدود المغربية، وهو ما لاقى استنكاراً واسعاً، واندلعت على إثره أزمة سياسية بين الدولتين وتبادلتا الاتهامات، ووصل الأمر إلى استدعاء خارجيتيهما للسفيرين، وتوجيه رسائل استهجان.

 

وتعيش العائلات السورية الثمانية وبينها أطفال ونساء وكبار السن أوضاعا صحية سيئة، ونفسيات متدهورة حيث يلاحقهم الموت صغارًا وكبارًا، يمكثون في الصحراء على بعد 5000 متر تقريبًا من .