اندلع يوم الثلاثاء الماضي شجار عنيف بين حرس الرئيس التركي رجب طيب ومحتجون أكراد أمام السفارة التركية في ، تزامنا مع زيارة “” للولايات المتحدة.

 

وتداولت فيديو مصور للاشتباكات التي راح ضحيتها 9 جرحى حالة اثنين منهم وصفت بالخطيرة.

 

الجديد، أن فيديو آخر تداوله رواد مواقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك وتويتر” ورصدته “وطن”، يظهر فيه الرئيس التركي “أردوغان” وهو يراقب العراك بالشارع من نافذة سيارة أحاط بها حرس آخرون، ثم قام بالنزول ليراقب المشهد عن كثب وقد ظهرت على ملامحه علامات الغضب.

 

وكانت تركيا قد ألقت باللائمة في الشجار “على متظاهرين مرتبطين بحزب ” لكن قائد ، دستين ستيرنبيك، وصف ما حدث بأنه “هجوم وحشي” على مسالمين.