أظهر مقطع فيديو جديد تفاصيل المروعة في ساحة في ، لحظة بلحظة، وصولا إلى محاولة هرب المهاجم وملاحقته من قبل الناس والشرطة وتوقيفه.

وذكرت الشرطة أن المهاجم استدار استدارة سريعة إلى شارع 42 ثم قاد السيارة على الرصيف لثلاثة بلوكات سكنية، ومر على مواقع جذب سياحي مثل مقهي هارد روك ومطعم بوبا جمب وهو يحصد الناس قبل أن يرتطم بعمود.

وسادت الفوضى في الشارع، بينما كانت السيارة تندفع صوب العشرات في تقاطع آخر، قبل أن ترتطم بعامود إنارة. وقالت أسا لو من بروكلين، التي كانت تقف خارج متجر عندما سمعت الصراخ، “كان يحصد الناس. لم يتوقف بل استمر في المضي”.

واللقطات المصورة الجديدة مصدرها على الأرجح كاميرات مراقبة عدة مثبتة في مواقع مختلفة من الساحة الأكثر في اكتظاظا في العالم، وقد نشرت، الجمعة، على موقع يوتيوب.

ووقع الحادث منتصف اليوم في يوم حار وصاف أتى بحشود كبيرة إلى الشوارع للاستمتاع بالطقس اللطيف. وأظهر فيديو سابق رفع على الإنترنت دخانا يندفع من السيارة لبضع دقائق بعد أن توقفت عن الحركة.

ولفتت لو إلى أنه بعد أن ارتطمت السيارة بالحاجز وتوقفت خرج منها السائق. وأضافت “بدأ الركض إلى أن تعقبه الناس. كان هذا رد فعل المواطنين.”

واعتقل السائق (26 عاما) وهو من قدماء محاربي البحرية واسمه ريتشارد روخاس، ويخضع لاختبارات الكحول والمخدرات، وفقا لما ذكره مفوض الشرطة جيمس أونيل.

وألقي القبض على روخاس من قبل مرتين على الأقل لقيادته السيارة وهو في حالة سكر، مرة في عام 2008 ومرة في عام 2015، وفقا لما ذكرته الشرطة.

وقالت الشرطة إن الحادث أودى بحياة امرأة في الثامنة عشر من عمرها كما أصيبت شقيقتها البالغة من العمر 13 عاما بجروح.

ولم تشك الشرطة في أي رابط بالإرهاب، غير أن السيارة تم فحصها من قبل فريق المتفجرات وتم تعزيز الأمن في مواقع معينة بارزة بالمدينة بوجود الشرطة.