تعرّضت العارضة الفلسطينية الأصل “”، لموقفِ محرجٍ، في أول ظهور لها على السجادة الحمراء الرسمية في 2017.

وارتدت “بيلا” فستانا مشابها على السجادة الحمراء في مهرجان كان السينمائي في العام الماضي، باللون القرمزي الغامق وأتى بفتحة جانبية طويلة تصل إلى الساق وبقصة الهالتر والظهر العاري، ولكن أثناء وقوفها على السجادة الحمراء تطايرت أطراف الفستان فكشف عن منطقتها الحساسة خصوصا أنها لم تكن ترتدي أي ملابس داخلية.

وتسببت الرياح في وضعها في موقف محرج بعد أن كشفت عن ملابسها الداخلية، لكن هذه المرة على الرغم من تطاير أطراف الفستان بسبب الرياح إلا أن بيلا تعاملت مع الموقف باحترافية.