ردّ الإعلامي بقناة ، على الهجوم الذي شنه عليه ، النائب السابق لشرطة والمقرب من ولي عهد .

 

وقال جمال ريان في سلسلةِ تغريداتٍ على حسابه في “تويتر”، رصدتها وطن: “هل كنت يا ضاحي بلا علم ودين وخطرا حينما وظفني تلفزيون ابوظبي خمس سنوات في عهد الشيخ زايد رحمه الله وقبل عصر الجزيرة”.

 

جاء ذلك رداً على ما كتبه ضاحي خلفان عبر حسابه في ”تويتر” حيث قال: “عندما يتحدث جمال ريان عن الإسلام..قل جمال ريان ما زودت خردلة في الدين أنت بلا علم ولا دين..!”.

 

وتابع “ريان” ردّه على خلفان قائلاً: “والله يا ضاحي لو تخلت الجزيرة عن خدماتي لبقيت امتدح قناة الجزيرة والقيادة القطرية لوقوفها مع قضايا الحق والعدل واولها فلسطين”.

 

وتعهد الاعلامي جمال ريان بالبقاء وفيّاً للجزيرة فقال: “والله لو فصلت يا ضاحي من الجزيرة لبقيت امتدحها والقيادة القطرية لوقوفها مع قضايا الحق والعدل واولها فلسطين”.

 

وقد اتهم “خلفان” قناة الجزيرة بأنها “لا ترعوي قناة الردح الجزيرة من الإساءة إلى دولنا العربية..ولا تأخذها في المهنية الشاذة لومة لائم”. وفق مزاعمه

 

وقال “ريان”: “عملت في في عهد الشيخ زايد رحمه الله تركتها ملتحقا ب BBC ليس طردا كما تدعي بيني وبين شعب حبا اكبر منك يا ضاحي العب بعيد”.

 

واضاف: “كان راتبي يا ضاحي حينما عملت في الإمارات قبل ٢٧عاما بكدي مهنيتي ومن عرق جبيني كما هو الحال في الجزيرة ليس منة او شفقة من “.

 

وشدد جمال ريان على أن خلفان لن يستطيع أن “يدق اسفين بينه وبين شعب الإمارات”، قائلاً: “العب بعيد يا ضاحي بيني وبين شعب الإمارات حب عريق فقد عهدته شعبا طيب الأعراق”.

 

وفيما يتعلق باليمن، قال جمال ريان: “لست وصيا على اليمنيين يا ضاحي ودوري أن أسأل وكل له رأيه ، ثمة من يسعى للوقيعة بينهم وسفك دمهم في سبيل إمبرطورية وهمية”.

 

وقال: “أبطال الجزيرة يا ضاحي خلفان هم من صمدوا في عدن يوم بقيت وحيدة تغطي معاناة أهلها وبطولاتهم في المقاومة”.

 

وتساءل الاعلامي الفلسطيني: “كيف استطاعت حماس يا ضاحي خلفان أن تعتقل قتلة الشهيد مازن فقها وفشل خلفان في اعتقال قتلة المبحوح؟”.

 

وقال جمال ريان: “أتمنى أن أجري مقابلة صحفية مع ضاحي خلفان وأسأله عن قتلة الشهيد المبحوح هل طلبهم من الإنتربول؟”.