توصل في ، مؤخرا إلى اختراع حبوب منع الحمل طبيعية من لا تسبب أي مضاعفات.

 

وأكد العلماء أن هذه الحبوب ستكون في متناول الجميع في غضون ثلاث سنوات وأنها تعتبر بديلاً طبيعيا أكثر أمانا من الحبوب التقليدية.

 

وأشاروا إلى أن هذه الحبوب تعتمد في تكوينها على مادتي “ليبويل” و”برستمارين” التي توجد أيضا في الهندباء والمانجو والعنب والتي تؤدي الى منع الحيوان المنوي من اختراق حاجز الخلية المحيط بالبيضة خلال ممارسة الجنس.

 

وأفادوا بأنه خلال التجارب التي أجروها لانتاج الحبة الجديدة وجدوا بأن الحيوان المنوي غير قادر على اختراق جدار الخلية وهي العملية التي تؤدي عادة إلى الحمل.

 

وقالت الدكتورة “بولينا ليشكو” من الجامعة إن الحبوب التي سيتم إنتاجها يمكن أن تستعمل من قبل النساء والرجال وأنها ستكون أول حبوب مانعة للحمل للرجال على المدى الطويل.

 

وأضافت: ”هذه الحبوب يمكن أن تشكل جيلا جديدا من مضادات الحمل الطارئة والتي أطلقنا عليها لقب الواقي الجزيئي… وتعتبر بالتأكيد بديلا أكثر سلامة وأمانا نظرا لأنها مصنعة من النباتات الطبيعية وهي ليست سامة ولا تحدث أي مضاعفات.”