قدم الرئيس السوداني ، اعتذاره للعاهل السعودي، الملك ، عن عدم حضور الإسلامية الأمريكية التي سيحضرها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في العاصمة يوم الأحد.

 

وبحسب وكالة الأنباء السودانية الرسمية، فإن الرئيس عمر البشير اعتذر لأسباب خاصة، وكلف مدير مكتبه وزير الدولة في رئاسة الجمهورية، الفريق طه الحسين، بتمثيله في القمة والمشاركة في كافة فعالياتها.

 

وأعرب البشير عن أمله في أن تكلل القمة بالنجاح بما يخدم مصالح الإنسانية وقضاياها وتحقيق الأهداف التي عقدت من أجلها وأن تحقق الأمن والسلام الدوليين، وأن تأسس لشراكة جديدة لمواجهة التطرف والإرهاب ونشر قيم التسامح والتعايش والتعاون المشترك.

 

وكانت الرياض دعت الرئيس السوداني عمر البشير إلى حضور القمة التي سيلقي أمامها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب خطابا عن ، وستناقش خلالها مخاطر التطرف والإرهاب ونشر قيم التسامح والتعايش المشترك

 

ونقل موقع “سودان تربيون” عن مصادر دبلوماسية وصفت بأنها رفيعة المستوى أن الرئيس السوداني سيصل البشير إلى السعودية قبل القمة بيومين (اليوم الجمعة)، وأن يجري في الرياض مشاورات مع العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز.

 

كما أعلن الرئيس السوداني في مقابلة أجرتها معه صحيفة “الشرق” القطرية أول أمس أنه سيحضر القمة، معتبرا أن حضوره قمة يشارك بها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب “نقلة في علاقات السودان مع الدولي”،  وأن هذه القمة هي أيضا “رد على من يحرضون الدول على عدم دعوته لمؤتمرات دولية على أراضيها”.