قال الداعية الإسلامي، عبدالعزيز الفوزان، أستاذ الفقه المقارن بالمعهد العالي للقضاء بالمملكة العربية ، إن انتشار الفايروسات الإلكترونية هو “عمل شياطين الإنس” على حد تعبيره، وذلك في تعليق الضجة الكبيرة التي أثارها “فايروس الفدية” كما تم تداوله إعلامية والذي استهدف مؤسسات ومنظمات في 100 دولة.

 

وقال الفوزان في تسجيل بتاريخ الـ15 من الشهر الجاري، نشره على موقعه بيوتيوب: “هذا الفيروس خطير جدا بالفعل، وضرب أكثر من 30 دولة في العالم، وبدأ بالدول الكبرى، بريطانيا وفرنسا وألمانيا مرورا بروسيا وبعض الدول العربية والآسيوية والأفريقية وغيرها.”

 

وتابع قائلا: “هذا يدلك على ضعف الإنسان وأنه مهما بلغ من الإبداع والابتكار والتطور تبقى قدراته محدودة وعلمه قليل.. ولهذا يأتيه البلاء أحيانا من الآلات التي صنعها لأجل راحته وخدمته، أيضا يدلك هذا الأمر على أعمال شياطين الإنس وأن هؤلاء الشياطين المجرمين لا يبالون بانتهاك حرمات الناس وتدمير ممتلكاتهم وإفساد حياتهم، وإلا فما الفائدة من نشر هذا الفيروس..”