افتتح في الأميركية، أول يصلي فيه الرجال والنساء معاً، في مدينة بيركلي قرب ولاية سان فرنسيسكو، نهاية أبريل الماضي.

 

ووفقًا لموقع مونت كارلو الدولية، قالت السيدة رابعة كبيلي، المشرفة على المسجد المسمى بـ”قلب مريم النسوي”، إنها تسعى من خلال هذه التجربة إلى بناء علاقة جديدة بين النساء والرجال.

 

على الجانب الأخر أثار المسجد جدلاً واسعاً بين المسلمين الذين رفضوا بشدة هذه الفكرة واعتبروها مسّاً بقواعد الدين الإسلامي. وعبروا عن استغرابهم ورفضهم التام لفكرة مسجد مختلط، مؤكدين أن الإسلام يرفض فكرة الاختلاط في المساجد.