قتلت شابة أمريكية تبلغ من العمر (26 عاماً)، والد زوجها، طعنا، والتقطت صورة “” مع جثته، ونشرتها على الإنترنت.

 

وتقول “أماندا تايلور” إنها قتلت “تشارلز” والد زوجها “ريكس” عام 2015 في ولاية فرجينيا، بعد زوجها في أغسطس عام 2014، متهمةً والده بأنه السبب في إقدامه على شنق نفسه.

وأكدت “تايلور” أنها سعيدة بتلك الجريمة، مؤكدة أنها غير نادمة على قتله.

 

وحُكم على ” تايلور” وهي أم لطفل، بالسجن مدى الحياة.

وكشفت المتهمة كما طالعت وطن في صحف بريطانية، أنها حاولت الاتصال بتنظيم “” قبل اعتقالها ولكنها لم تنجح في ذلك .

وأوضحت في مقابلةٍ معها، بعد عامين على ارتكابها الجريمة، أن التقاطها للصورة مع والد زوجها بعد طعنه حتى الموت، جعلها “سعيدة”.