تداول ناشطون جزائريون عبر مواقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك وتويتر”، مقطع فيديو للاعب المنتخب الفرنسي “” واللاعب في صفوف “” الألماني وهو يرقص على أنغام أغنية جزائرية للشاب حسني.

 

ووفقا للفيديو المتداول الذي رصدته “وطن”، فقد ظهر “ريبيري” في سيارته ويردد مع كلمات الأغنية ويتراقص فرحا.

 

يشار إلى أن الشاب حسني  هو مطرب جزائري ذو شهرة عالمية ولد عام 1968 لعائلة فقيرة، وكان دائما يحلم بأن يصبح أحد نجوم  بل مارسها بإحدى الفرق بمدينة وهران المنتمية للقسم الثاني من ثم اعتزل عقب إصابته في الذقن على مستوى الفك السفلي، في إحدى المباريات مع فريقه.

 

وبعد الحادثة قرر الاعتزال وبدأ حلم الغناء ليصبح بعد ذلك فنان الأغنية العاطفية ولقب بعندليب الراي الجزائري ، وبدأ في إنتاج ليحطم بعدها ارقاما قياسية مذهلة بالبومات غزيرة ومبيعات فاقت عشرات الملايين في  الالبوم الواحد، حتى عملية إغتياله التي ما زالت مبهمة إلى يومنا هذا. وحسب بعض الروايات التى تضاربت الاصداء حول صحتها ان احد منافسيه في طابع الراي هو من دبر لتصفيته إلا أن الرواية الشائعة تقول أن قد اغتالته  المسلحة في 29 سبتمبر 1994 حيث فقدت الجزائر في  تلك الفترة الكثير من أعلام الثقافة والأدب والعلم والسياسة على ايدي الجماعات الارهابية المسلحة وقد خلفت وفاته حزنا كبيرا لدى فئة واسعة من الشباب الجزائري والشعب المغاربي.