أعربت قرابة 600 امرأة برازيليّة تتراوح أعمارهن بين (20 و35 عاماً)، يسكنّ قريةً جنوب شرق البرازيل، عن رغبتهن الجامحة بالحصول على أزواج في أسرع وقت ممكن.

البلدة التي تدعى “”، تعاني النساء فيها من لعدم وجود ، والسبب هي القوانين المعمول بها في تلك البلدة والتي تقضي بإرسال الذكور إلى الخارج البلدة بعد بلوغ سن الثامنة عشرة عاماً.

ومع ذلك ثمة رجال لا يزالون يعيشون في القرية، إلا أن ذلك لا يحل المشكلة إذ أن هؤلاء مرتبطون أو من الأشقاء والمحارم.

وتقول الشابة “نيلما فرنانديز” البالغة من العمر 23 عاما إن “حلم كل فتاة في أن تجد فارس الأحلام ولكن بشرط أن يعيش في بلدتنا”، مضيفة: “ليس بيننا من ترضى بمغادرة نويفا دي كوردييرو حتى من أجل زوج”.