منذ ترشحه للإنتخابات الرئاسية الفرنسية، مروراً بقصّة زواجه التي أثارت جدلاً واسعاً، وفوزه بزعامة البلاد، كان الحديث عن سيد قصر الإليزيه “” منتشراً كما النار في الهشيم على وسائل الإعلام.

 

وفي آخر تطوّر، نشرت جامعة “باري نانتير” صورتين قديمتين لـِ”ماكرون” عبر صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، مما أثار أعجاب الكثير من الفتيات في وأوروبا.

وجرى التقاط تلك الصور عندما كان ماكرون يدرس في قسم الفلسفة، ويبلغ من العمر 20 سنة.

 

وعلقت الجامعة على الصورة، بأنها تشعر بالفخر بأن الجديد كان أحد خريجيها.

 

وكتبت: “هل تعلمون؟ إيمانويل ماكرون هو الرئيس الثاني للجمهورية الفرنسية الذي كان يتابع دارسته في (في الفلسفة)”.

 

وقد انتشرت الصور بصورة سريعة جدا على وسائل التواصل الاجتماعي.

 

وكتب بعضهم “الآن فهمنا لم وقعت بريجيت في حبه” و “لو كنت زميلته لأحببته حتماً” و” ماكرون فتى وسيم جدا” و “أعتقد أنني كنت سأرافقه لو كان زميلي”.