قضت محكمة الجنايات بمجلس عنابة الجزائرية، بالسجن 6 سنوات والغرامة لأستاذ جامعي مساعد، على خلفية توجيهه طعنات بآله حادة لطالب بكلية الطب، إثر وقوع شجار عنيف بينهما.

 

وأوضح الطالب المعتدى عليه أنه كان برفقة زميلته بالكلية عندما قام شخص بالصراخ في وجهها، وعند تدخله قام بوجيه طعنات له بسلاح أبيض في الظهر والكتف، قبل أن يلوذ بالفرار.

 

من جانبه، أنكر المتهم ما نسب إليه وصرح بأنه يعمل كأستاذ مساعد في مجال الإعلام الآلي، وأنه كان في انتظار خطيبته أمام باب الكلية، حيث لم ترد على اتصالاته، إذ قرر البحث عنها في الكلية فوجدها بمكان منعزل رفقة الطالب في وضع وصفه بغير اللائق.

 

وأضاف أنها لاذت بالفرار بمجرد رؤيته، في حيث توجه إلى الضحية للتحدث معه، فدخلا في اشتباكات قام بعدها الضحية، بحسبه، بسحب شفرة خاصة بالعمليات الجراحية من جيبه، و قام بتوجيه ضربات سببت له إصابات خفيفة، فنزعها من يده و وجه له ضربات في أنحاء متفرقة من جسمه.