كشفت تقارير إعلامية سعودية، اليوم الاثنين، أن موظفي قناة “العرب” الفضائية يعتزمون مقاضاة المليونير السعودي مالك القناة، وذلك على خلفية تسريحهم من العمل دون الحصول على مستحقاتهم المادية كافة.

 

وقالت مصادر مطلعة إن  80 موظفًا ينوون تقديم شكوى ضد إدارة القناة والأمير الوليد بن طلال للمطالبة بمستحقاتهم بسبب ما اعتبروه فصلًا تعسفيًا تعرضوا له بعد عامين من إغلاق القناة، بحسب صحيفة “عاجل” .

 

وأرسلت القناة لموظفيها قرارًا بإغلاق القناة بشكل نهائي في 6 فبراير الماضي وإنهاء خدماتهم تبعًا لذلك القرار، فيما ذكر الموظفون أن المبالغ المالية التي يطالبون بها تعادل رواتب 5 أشهر من العمل، إلى جانب مستحقات نهاية الخدمة.

 

ومرت قناة “العرب” القضائية بتجربة متعثرة منذ بدأت فكرتها، حيث استغرق العمل على مشروعها وحتى الإعلان عن إطلاقها وبداية البث من العاصمة البحرينية المنامة 6 سنوات، علمًا أن بثها لم يستمر سوى عدة ساعات قبل أن يتم إغلاقها.

 

يذكر أن يملكها الأمير الوليد بن طلال رئيس مجلس إدارة ”، ومديرها العام هو الإعلامي .