عين الرئيس الفرنسي ، (46 عاما) من يمين الوسط رئيسا للوزراء.

 

وهذه أول مرة يعين فيها رئيس وزراء لا ينتمي إلى حزب الرئيس في منذ انتهاء .

 

وعمل فيليب عمدة لمدينة لو هافر، كما عمل مشرعا، وكان من مساعدي رئيس الوزراء الأسبق ألان جوبيه.

 

يعين الرئيس الفرنسي الجديد إيمانويل ماكرون الاثنين رئيس وزراء جديد للبلاد قبل أن يتوجه إلى برلين في مؤشر إلى الأهمية التي يوليها للمحور الفرنسي الألماني وإنعاش ، بحسب ما أفادت به وكالة الصحافة الفرنسية.

 

وسيشكل اختياره لرئيس الوزراء وتشكيلة الحكومة الجديدة التي يفترض أن تعلن الثلاثاء على الأرجح، أول اختبار لقدرته على لم شمل الفرنسيين قبل شهر من انتخابات تشريعية حاسمة لتتمة ولايته الرئاسية.

 

وكان ماكرون الذي يعتبر أصغر رؤساء فرنسا سنا قد أكد قبل الانتخابات في السابع من أيار/ مايو أنه اختار رئيس الحكومة، من دون ذكر أي تفاصيل.

 

وذكرت الوكالة أن اسم النائب اليميني والعضو في حزب الجمهوريين إدوارد فيليب (46 عاما) هو الذي يطرح غالبا لشغل منصب رئيس الحكومة، وهو من المقربين لرئيس الوزراء الأسبق ألان جوبيه.

 

وسيشكل تعيين نائب عن حزب الجمهوريين على رأس الحكومة إشارة قوية إلى محاولته جمع الفرنسيين لإقناعهم بمنحه أغلبية في البرلمان تسمح له بالقيام بإصلاحاته الليبرالية والاجتماعية وفقا للوكالة.

 

وفي خطاب تنصيبه أولى الرئيس الجديد أهمية خاصة إلى القضية الأوروبية.

 

وقد خصص أول رحلة له إلى الخارج الاثنين إلى برلين للقاء المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل التي حققت فوزا انتخابيا مريحا ومهما الأحد قبل الانتخابات التشريعية الألمانية التي ستجرى في أيلول/سبتمبر.

 

وغداة فوز ماكرون على مرشحة اليمين المتطرف مارين لوبن، قالت ميركل إنه يحمل الأمل “لملايين الفرنسيين وكذلك للكثير من الناس في ألمانيا وأوروبا”. ومع ذلك لا يتوقع أن تكون المحادثات سهلة.

 

وقال وزير ألماني طلب عدم الكشف عن اسمه للوكالة بأن لدى ميركل “هامش مناورة محدود جدا مع ماكرون بما أنها محافظة”. لكنه توقع أن تجري الأمور على ما يرام على الصعيد الإنساني.

 

ويطرح الرئيس الفرنسي الجديد تخصيص ميزانية وبرلمان ووزير مالية لمنطقة اليورو، وهي قضايا يمكن أن تغضب المستشارة وحزبها الاتحاد المسيحي الديموقراطي الصارم جدا على الصعيد المالي.

 

وكان ماكرون قد تولى مهامه رسميا الأحد في قصر الإليزيه خلفا للرئيس الاشتراكي المنتهية ولايته فرنسوا هولاند الذي خصص أيضا آخر زيارة خارجية له إلى برلين الاثنين الماضي.