ذكرت وسائل الإعلام الإسرائيلية، الاثنين، أنه سيتم اتخاذ إجراءات أمنية غير مسبوقة خلال زيارة الرئيس الأمريكي إلى إسرائيل نهاية الشهر الجاري، حيث سيقام جدار زجاجي مضاد للرصاص حول مقر إقامته في فندق الملك داود بالقدس المحتلة، إضافة إلى نشر 10 آلاف شرطي.

 

وسيصل ترامب إلى مطار تل أبيب في الـ 22 من الشهر الجاري، قادما مباشرة من محطته الخارجية الأولى، في زيارة تستغرق يومين، ثم يغادر بمروحية إلى المحتلة لزيارة المدينة القديمة، والإقامة في فندق الملك داود قبل أن ينتقل بالمروحية إلى مدينة بيت لحم بالضفة الغربية المحتلة.

 

وأفادت وسائل الإعلام بأن “حوالي 900 شخصية و56 مركبة بما فيها 14 سيارة ليموزين، سترافق ترامب خلال الزيارة، في حين ستقوم عملاقة من طراز سي-17 بنقل زجاج مضاد للرصاص، لتركيبه حول الجناح الرئاسي في فندق الملك داود”.

 

وجاء في صحيفة “جيروساليم بوست”  الإسرائيلية أنه “سيتم نشر أكثر من 10 آلاف ضابط وشرطي، بما فيهم وحدات خاصة وحرس الحدود ومكافحة الإرهاب لتأمين زيارة ترامب.”

 

وأشارت الصحيفة إلى أن “الشرطة أعدت خطة طوارئ بالتعاون مع جهاز الأمن الداخلي “شين بيت”، وأنه سيتم إغلاق مناطق عديدة داخل القدس خلال الزيارة”.

 

ووفقًا لموقع “والا” الإخباري العبري، فإنه من المتوقع أن “يعلن ترامب بشكل رسمي استئناف مفاوضات السلام بين الأطراف لفترة زمنية محدودة، في الوقت الذي سيحاول فيه عقد لقاء ثلاثي مع رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو ورئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، وذلك خلال الزيارة نفسها”.