عاد الشيخ المصري “الشيعي” مصطفى راشد المعروف بـ “مفتى استراليا” إلى إثارة الجدل مجددا, عدم خرج على الهواء مباشرة ليقول انه يجوز للمسلمة من المسيحي أو اليهودي. حسب قوله.

 

وأشار في لقاء له مع برنامج “صح النوم” المذاع على قناة “LTC ” إلى أن زينب بنت النبي، كانت متزوجة “أبي العاص” وكان على غير الإسلام.

 

وتابع:” التحريم يكون بنص، ولا يوجد نص يمنع ذلك”، متسائلا: أين نص التحريم؟، على حد قوله.

 

فيما استنكر أحد علماء الأزهر هذه الفتوى قائلا:” إن المسيحيين واليهود لا يؤمنون بنبي الإسلام، فحرمت عليهم نسائنا ولذلك فإنه تم تحريم هذا الزواج، لكي لا تتعب المرأة المسلمة”.