دعاء الكاتب والباحث الكويتي المعروف الدكتور فايز النشوان، لعدم الرضوخ لابتزازات كل من وهاني بن بريك قائدا ما يسمى بالمجلس الوطني الانتقالي في والذي يقود عملية فصل الشمال عن الجنوب.

 

‏وقال النشوان في سلسلة تغريدات له عبر موقع التواصل الاجتماعي “توتير” إن الرضوخ لابتزاز الزبيدي وبن بريك يهدد وحدة باكملها.

 

‏وتأتي تغريدات النشوان ردا على ما يتردد عن عرض الزبيدي وبن بريك إلغاء المجلس  الوطني الانتقالي المزعوم مقابل عودتهم إلى منصبيهما السابقين حيث كانا الزبيد ي يشغل منصب محافظ بدرجة وزير في حين أن بن بريك كان يشغل منصب وزير الدولة .

 

وأضاف النشوان: “اعلان عيدروس الحوثي والخارج عن ولي أمره ابن بريك هش لدرجة أنه لم يحتمل نفخه صدرت من فم أمين عام مجلس التعاون.. الأقزام مهما علا صراخهم أقزام”

 

وتابع: “عيدروس الزبيدي وجه لعملة وجهها الآخر صالح الصماد تعددت العملات والانقلاب واحد فلابد من التعامل مع كل انقلابي ضال بمعيار القانون ومصلحة اليمن”.

 

وواصل: مكان عيدروس وابن بريك السجن بتهمة التآمر على قلب نظام الحكم والدعوة للإنفصال وهي جريمة إرهابية بحسب الاتفاقية العربية لمكافحة الإرهاب 1998″