استقبل المخلوع، محمد ، السابق “مبارك الخرينج”، بمنزله شرقي ، وسط ابتسامات لافتة.جاء ذلك وفق ما ذكره حساب لـ”الخرينج” وآخر منسوب للجنته الإعلامية، وحسابات عديدة، عبر موقع التغريدات “تويتر”.

 

وقال الخرينج في وقت سابق من مساء السبت: “تشرفت بلقاء الرئيس السابق حسني مبارك”، مرفقا صورتين لمبارك بجواره، أحدهما يقف مبارك فيها بشكل يبدو فيه كبر سنه، وثانية تظهر ابتساماته مع ضيفه.

وذكر حساب “إعلامية مبارك الخرينج‏ @mb_office” إن اللقاء كان في القاهرة، وبث مقطع فيديو لمدة ثوان قليلة يظهر فيه مبارك ونجله جمال، والخرينج يتبادلان الحديث والابتسامات. كما نقل الحساب صورا أخرى لـ”فهد” نجل الخرينج في صور مع مبارك ونجله، ظهرت فيها ابتسامات عديدة. وفق تقرير نشرته وكالة “الاناضول”.

 

وتناقلت عشرات الحسابات عبر توتير، صور مبارك والخرينج، مشيرة إلى أنه تم بمنزل الأول بمصر الجديدة شرقي القاهرة.ولم يتسن للأناضول التحقق بشكل فوري من مصدر مستقل من حقيقة الصور والمعلومات الواردة، في وقت اعتادت أسرة مبارك التكتم بشكل مستمر على تفاصيله وعدم الحديث للإعلام بشكل لافت.

 

وهذا هو أول ظهور لمبارك منذ خروجه في 24 مارس الماضي من مشفاه جنوبي القاهرة عائدا إلى منزله بمصر الجديدة “طليقًا” لأول مرة منذ نحو 6 سنوات عقب توقيفه على ذمة قضايا في أبريل 2011.

ومطلع الشهر ذاته، برأت محكمة النقض (أعلى محكمة طعون) مبارك نهائيا من تهمة قتل متظاهرين إبان ثورة 25 يناير 2011.

 

ولمبارك قضيتان منظورتان أمام المحاكم، وهما قضية الكسب غير المشروع ولا تزال التحقيقات قائمة فيها؟وقضية تعرف إعلاميا باسم “هدايا الأهرام”، وهو ممنوع من السفر خارج البلاد بحكم محكمة سابق في 22 ديسمب الماضي أيده وقتها طلب جهاز الكسب غير المشروع (قضائي) الذي يحقق مع مبارك وأسرته في تضخم ثرواتهم.

 

وأطاحت ثورة شعبية في 25 يناير 2011، بنظام الرئيس الأسبق، وأجبرته على التنحي في 11 فبرايرمن ذات العام.وعقب الثورة وجهت العديد من التهم لمبارك ورموز نظامه من بينها “الاشتراك” بقتل متظاهرين، والفساد.

وألقي القبض عليه في أبريل2011، وتمت تبرئته في غالبية القضايا فيما أدين في قضية فساد مالي ومعه نجلاه علاء وجمال وعوقبوا بالسجن ثلاث سنوات احتسبت من مدة الحبس الاحتياطي لكل منهم.‎

 

وأمضى مبارك (89 عاماً) جانبا قليلا من فترة العقوبة في طرة، جنوب العاصمة، فيما مكث غالبية الفترة الماضية بمستشفى المعادي العسكري لوضعه الصحي.