أكد وزير النقل الروسي، مكسيم سوكولوف أن السلطات المصرية لم تبلغ موسكو رسميا، بعدم قبول المقترح الروسي الذي ينص على وجود خبراء روس بصفة مستمرة في المطارات المصرية.

 

وقال الوزير في مؤتمر صحفي أمس السبت ردا على سؤال حول ما إذا كانت السلطات المصرية تعارض وجود الخبراء الروس، “لا يوجد تبليغ رسمي، يفيد بأن تعارض وجود خبرائنا”.

 

وكان مصدر في وزارة الطيران المدني المصرية قد أكد لـ”نوفوستي” بأن اقترحت وجود وفد أمني بصفة مستمرة في المطارات المصرية التي تستقبل الطيران الروسي، زاعما أن الاقتراح لم يلق قبول الطرف المصري.

 

وأضاف المصدر ذاته أن تعاونت خلال المرحلة السابقة مع كافة اللجان الروسية لمتابعة إجراءات تأمين المطارات، وتم تنفيذ نسبة كبيرة من الإجراءات التي طالبت بها تلك اللجان من أجل رفع معايير وإجراءات السلامة في المطارات المصرية، منوها بأن دعوة الخبراء الروس من أجل التفتيش الدوري في المطارات ستتم مناقشتها.

 

وتوقفت حركة الطيران بين مصر وروسيا منذ نهاية عام 2015، بعد تحطم الطائرة الروسية “إيرباص–321″، فوق منطقة شمال سيناء المصرية، بعد إقلاعها من مطار شرم الشيخ، جراء انفجار قنبلة تم وضعها على متنها. وأعلن تنظيم الإرهابي مسؤوليته عن التفجير، الذي أسفر عن مقتل 224 شخصا كانوا على متن الطائرة.