خرج أحمد بدر الدين حسون مفتي , مغرداً على هوى النظام الذي يقوده , مهددا في الوقت ذاته قائلاً إن كل الجمهرات والحشود العسكرية في على حدود الجنوبية لم ولن تخيفنا وسترتد على أعقابها مهزومة مدحورة على أيدي أبطال الجيش العربي السوري والشرفاء.

 

وزعم حسون المعروف عنه موالاته الشديدة للنظام أن “اليد ممدوة للصلح والتصالح وإنهاء الحرب وإعادة الإعمار”.

 

وقال حسون، خلال لقاء جماهيري بريف العاصمة السورية دمشق، اليوم السبت”: إننا من هذه الأرض الطيبة الواقعة على مشارف الجولان المحتل نرسل رسالة نؤكد فيها أن جميع المشاركين في خيمة الوطن اليوم يقفون مع الجيش العربي السوري في حربه على الإرهاب التكفيري وإلقاء السلاح والعودة إلى حضن الوطن”.

 

وبمشاركة فعاليات أهلية ورسمية ودينية من أبناء محافظتي ريف دمشق والقنيطرة، أقيم في منطقة سعسع بريف دمشق اليوم لقاء جماهيري تحت عنوان “خيمة وطن”.

 

وأشار محافظ مدينة القنيطرة أحمد شيخ عبد القادر خلال اللقاء إلى أن أبناء الجولان والقنيطرة يقفون مع وطنهم ضد الإرهاب وداعميه مؤكدا أن سوريا ستنتصر بتضحيات قواتها المسلحة الباسلة.