اعترف يدعى سمير دردوري بقتل طالب فرنسي بقطعة زجاجة مكسورة لسرقة ساعته اليدوية.

 

ونفى سمير خلال جلسة محاكمته الجمعة في محكمة الجنايات في “بوش دو رون” بفرنسا، تهمة قتل الشاب سنة 2013، لكن سرعان ما انهار واعترف بجريمته.

 

وقال المتهم أمام المحكمة، إنه لم تكن له النية في قتل الضحية، وإنما الدفاع عن نفسه، قبل أن يغير أقواله ويؤكد أنه ضربه من أجل سرقة ساعته اليدوية.

 

وكشفت تقارير إعلامية فرنسية، أن الثلاثيني له الكثير من المشاكل المرتبطة بمحاولات السرقة مع العنف واستعمال السلاح مع مصالح في بلجيكا وألمانيا وإيطاليا.