اعترف الشاب المتورط في في الساعات الأولى من صبيحة الأربعاء الماضي بمنتجع “تغازوت” ضواحي مدينة أكادير المغربية بالأفعال المنسوبة إليه.

 

وأفاد الجاني البالغ من العمر 40 سنة وهو متزوج ويعاني مشاكل عائلية دفعت بزوجته للعودة إلى عائلتها، أنه كان يتردد على منزل السائح الايرلندي بحكم عمله بشاطئ المنتجع، ودخل معه في علاقة صداقة سرعان ما تطورت إلى جلسات لشرب الخمر وتناول “الشيشا”.

 

وفي صبيحة الأربعاء نشب خلاف بين الصديقين بعدما طالب السائح منه ممارسة الجنس معه، ففقد المغربيّ صوابه، خاصةً أنه كان تحت تأثير مادة مخدرة، ووجه طعنات قاتلة للضحية على مستوى الرأس والعين والصدر، و لم تمهله هذه الطعنات سوى ساعات ليلفظ أنفاسه بعدها داخل غرفة الانعاش بمستشفى الحسن الثاني بأكادير.

 

وجرى اعادة تمثيل الجريمة، بينما تُستكمل الإجراءات القانونية مع الجاني الموقوف.