كشفت الفنانة الكويتية اصابتها بورم حميد في الخد يعمل الأطباء على علاجه، موضحة أن لا علاقة له بالورم الخبيث في ثديها.

وبدت غدير متأثرة بالشائعات التي اعتبرت أن سبب المرض هو حقن “البوتوكس” والفلر مشيرة إلى أن أنها لم تلجأ إليهما أبداً.

وكتبت غدير عبر حسابها على “إنستقرام” :”سبب دخولي للمستشفى ورم بالخد. الورم بلش عندي وانا بتايلند بعدما ما طحت من الجتسكي بالبحر. مع الفحوصات في فنلندا تبين إنه (غير عن السرطان الخبيث اللي عندي بالثدي) ومتجمع حوله مي من طيحة الجتسكي ومنتفخ. سحبوا الورم بجهاز وباجي المي اللي متجمع بالخد قاعد يعطوني مضاد إذا ما راح هم عملية”.

وأضافت عاتبة على مطلقي الشائعات: “للناس اللي مساوية فاهمة وكاتبين الحميد ما يعطونه كيماوي، الكيماوي اللي عطونياه أول يوم دخولي للمستشفى حق وليس خدي.بس لأنو توني راجعة من السفر وخافوا علي عطوني الكيماوي بعد ما سحبوا الحميد من خدي”.

كما أوضحت “هذا الموضوع كله لا بوتوكس ولا فلر ولا عمري سويت هل سوالف. بسكم إشاعات. وشكراً لكل شخص داعلي…”.

وتعليقاً على إحدى الصور كتبت: “المسكنات شغاله على طول. لن استسلم حتى لو انتشر السرطان. دام ربي موجود ماراح يصير إلا إلي مكتوب لي. شكراً لكل شخص اهتم وسأل عني وشكراً لكل لشخص وقف معاي بتايلند وقت مرضي. أحبكم”.

كما نشرت غدير الفهد مجموع صور وفيديوهات لها وهي داخل المستشفى، من بينها فيديو لابنها وهو يرافقها لحظة دخولها الى العمليات.