بدأت شركة ، اليوم الجمعة، توزيع على المسافرين ضمن في رحلاتها المتّجهة إلى بريطانيا.

 

وذكرت الشركة في بيان نشرته اليوم، أن هذه الخطوة أتت كنتيجة لمساعيها من أجل توفير حلول جديدة للتعامل مع القرار البريطاني المتعلق بحظر الحواسيب على مسافري عدة شركات طيران، بينها الخطوط التركية.

 

وفي مارس/آذار الماضي، حظرت بريطانيا على المسافرين القادمين إليها على متن 8 شركات طيران من 6 دول مسلمة في الشرق الأوسط، أجهزة إلكترونية أكبر من الهاتف النقال في مقصورات الركاب أثناء الرحلات الجوية.

 

جاء القرار البريطاني عقب حظر مماثل فرضته الولايات المتحدة على القادمين من عشرة مطارات في ثماني دول غالبيتها مسلمة أيضا.

 

وأوضح البيان، أن الشركة بدأت اليوم توزيع حواسيب محمولة على المسافرين بدرجة رجال أعمال على متن طائراتها المغادرة من مطار أتاتورك بإسطنبول إلى مطار مانشستر في بريطانيا.

 

وأضاف البيان أنه بإمكان المسافرين طلب حواسيب محمولة من طاقم الطائرة، ليتمكنوا من تنظيم أعمالهم وإجراءاتهم بسهولة.

 

وتتمتع حواسيب الشركة التركية بتقنيات أمنية عالية تضمن حماية البيانات والمعلومات الشخصية للمسافرين خلال الرحلات وبعدها، وهي قابلة للطي مدعومة بشاشات حساسة تعمل باللمس.

 

يُذكر أن الشركة بدأت السبت الماضي توزيع حواسيب محمولة لمسافريها المتّجهين إلى المطارات الأمريكية.

 

ويشمل حظر الدولتين عددت من الأجهزة الإلكترونية، على رأسها الحواسيب المحمولة واللوحية، وتفرض على شركات الطيران وضعها ضمن الحقائب المشحونة لا بصحبة الركاب.

 

وبررت الدولتان قرارهما، آنذاك، بـ”دواع أمنية”، لكن مراقبون شككوا في ذلك، وقالوا إن القرار هدفه محاربة شركات الطيران في والشرق الأوسط التي باتت تتمتع بحصة كبيرة من السوق الرائجة أكثر منه لأهداف أمنية.