كشفت تقارير صحفية أمريكية عن أن طائرة الرئيس الأمريكي الرئاسية كادت تنفجر في الجو، بعدما أصيبت بخلل ميكانيكي.

 

وأشارت التقارير التي نشرتها شبكة “سي إن إن” الأمريكية، وصحيفة “واشنطن فري بيكون” الأمريكية، الى ان نظام الأوكسجين على متن واحدة من الطائرتين التابعتين للرئيس ترامب كان قد تعرض لخلل إثر خضوعها للصيانة في مصنع بوينغ في سان أنطونيو، بولاية تكساس في الفترة الممتدة بين 1 أبريل و 10 أبريل 2016.

 

وأضاف التقرير أنه وأثناء الصيانة تم استخدام أدوات غير مسموح استخدامها وأوكسجين غير نظيف وغيرها من المواد غير المصرح باستخدامها ما تسبب بتسرب الغاز وحصول خلل ميكانيكي.

 

وأوضح التقرير أن الأدوات المستخدمة في إصلاح نظام الأوكسجين الخاص بالطائرة يجب أن تنظف بطريقة معينة لإزالة أي بقايا يمكن أن تتفاعل عند تعرضها للأوكسجين الخاص بالطائرة وبالتالي حدوث خلل.

 

وهذه ليست المرة الأولى التي يكتشف فيها خلل في طائرات البوينغ نتيجة إهمال أو خلل ميكانيكي.

 

ويستخدم ترامب أثناء تنقلاته طائرتين “VC-25” ذات الطابقين من طراز بوينغ 747، لرحلات المسافات الطويلة.