قال الدكتور ، وكيل الأزهر السابق، إن التعدد فى الزواج ينبغى أن يكون لضرورة وليس بدون سبب، منوها أن الرجل الذى يعدد بلا داع يكون مذمومًا فى الإسلام.

 

وأضاف الشيخ المصري «محمود عاشور»، فى لقاء له على فضائية «الحياة» المصرية، ردا على متصلة استغاثت به قائلة: «زوجى يتزوج كل خمسة أشهر فما الحل معه؟»، قال إن الزوج يستطيع أن يُعدد للضرورة كأن تكون زوجته الأولى مريضة ويريد أن يتزوج بأخرى ترعاه، أو حينما تكون لا تنجب ويأتى بأخرى لتنجب له الأولاد، أو غير ذلك من الدواعِ المبررة والمشروعة في الإسلام.

 

وأشار إلى أن الزوج فى هذه الحالة ينبغى أن يذهب لطبيب نفسى يعالجه لأن هذا مرض فى نفسه، على حد قوله.

 

يأتي ذلك بعد أيام من تصريح أثار جدلًا واسعًا بين المتابعين، لإعلامية مصرية شدد على ضرورة «تعدد الزوجات» لعلاج ظاهرة الطلاق والعنوسة في المجتمع المصري.

 

الإعلامية المصرية «منى أبو شنب» رئيس تحرير أحد البرامج باتحاد الإذاعة والتليفزيون، نادت بتعدد الزوجات بسبب «حالات الطلاق» وارتفاع نسبة العنوسة إلى 13.5 مليون امرأة، و84% نساء أرامل مقابل 16% من الرجال.

 

وقالت إن «المبادرة تهدف للقضاء على النسب المرتفعة للمطلقات والأرامل وإعطائهن الحق فى الحياة وللقضاء على الانحلال المجتمعي، ومحاربة العنوسة، وحتى لا يلجأ الرجل للمرافقة فى السر بدون زواج أو يتزوج عرفيًا، وللقضاء على ظاهرة أطفال الشوارع والزنا والعلاقات المشبوهة وتعدد الزيجات سنّةً وشرعًا يعطى للرجل طاقة جنسية عالية ويعف ».