أعلنت أستاذ الأدب الإنجليزي بجامعة السويس في ، ، والمعروفة إعلاميًا باسم “الدكتورة الراقصة”، ترشحها لرئاسة الجمهورية في الانتخابات المقبلة عام 2018.

 

ودشنت برنس صفحة جديدة لها على فيسبوك باسم “منى برنس رئيسة مصر 2018″، أعلنت فيها عن برنامجها الانتخابي الذي كشفت عن أنه سيرتكز على “العلم والفن والثقافة والاهتمام بالشباب”.

 

وقالت أستاذ الأدب الإنجليزي موجهة حديثها للمصريين: “لكي أكون أمينة معكم، لا أعدكم بحل مشكلات مصر والمصريين في عام ولا اثنين ولا عشرة”، مضيفة: “التغيير الحقيقي يأخذ وقتًا، لكن أعدكم بأن اجتهد وأعمل مع الشباب الكفء”.

 

وتعهدت منى برنس، بعدم الترشح لفترة رئاسية ثانية، إذا فازت في انتخابات 2018، قائلة: “هبقى عايزة أعمل حاجات تانية في حياتي، غير العمل العام، اللي هيلغي تقريباً حياتي الخاصة”، مشددة على أنها سوف “تدلع وتفرفش الشعب” لأن دمها خفيف؛ على حد تعبيرها.

 

يذكر أن الدكتورة الجامعية منى برنس أثارت جدلاً كبيرًا على مواقع التواصل الاجتماعي وفي الشارع المصري عقب نشرها فيديوهات خاصة لها، تارة وهي ترقص، وأخرى أثناء وجودها على أحد الشواطئ بالمايوه البكيني، وتم توجيه انتقادات حادة لها باعتبارها أستاذة جامعية ومن غير اللائق القيام بمثل هذه الأفعال، فيما ردت برنس بأن حياتها الخاصة ملك لها، وليس من حق أحد التدخل فيها.