هدّد زعيم ”، بإغراق الغواصة النووية وحاملة الطائرات الأمريكية (USS Michigan) وتحويلهما إلى “شبح تحت الماء” إذا اقتربتا من المياه الكورية الشمالية.

وترسوا حاملة الطائرات (USS Michigan)، والتي تعمل بالطاقة النووية في قاعدة بحرية في “بوسان” بكوريا الجنوبية، حيث انضمت اليها مؤخرا حاملة الطائرات الامريكية “كارل فينسون”.

ونشر موقع كوريّ شماليّ تحذيراً شديداً ضدّ نشر الغواصة النووية الأمريكية في المياه قبالة شبه الجزيرة الكورية، معتبراً أن إرسال أمريكا لحاملة الطائرات يهدف الى زيادة التهديدات العسكرية تجاه كوريا الشمالية.

وحذر الموقع من ان قوات كوريا الشمالية على استعداد لتغرق “كارل فينسون” إذا اقتربت من حدود كوريا الشمالية.

 

وقال الموقع: “ستتحول إلى كتلة من الخردة المعدنية، سواء حاملة الطائرات أو الغواصة النووية، أمام قوتنا العسكرية التي لا تُقهر”.

 

وتأتي هذه التهديدات مع تزايد حدة التوتر بين العلاقات بين كوريا الشمالية والولايات المتحدة.

 

وأجرت كوريا الشمالية السبت تجربة “فاشلة” لإطلاق صاروخ بالستي في منطقة “بوك تشانغ” بمحافظة “بيونغ آن” الجنوبية.

ورجح مسؤول في الإدارة الأميركية لوكالة “أسوشيتد برس” أن الصاروخ البالستي متوسط المدى من طراز KN-17.
وقال إن الصاروخ انفجر بعد دقيقتين من إطلاقه، وسقط حطامه في بحر الشرق الذي يفصل كوريا الجنوبية عن اليابان.

 

وقال الرئيس الأمريكي دونالد ، الخميس الماضي، إن من المحتمل أن يندلع صراع كبير مع كوريا الشمالية في المواجهة بشأن برامجها النووية والصاروخية.

 

وأكد أنه “يريد حل الأزمة التي واجهها عدة رؤساء للولايات المتحدة، سلميًا وهو النهج الذي يؤكده هو وإدارته من خلال إعداد مجموعة متنوعة من العقوبات الاقتصادية الجديدة مع الإبقاء على الخيار العسكري الذي لا يزال مطروحًا”.

 

يشار إلى أن كوريا الشمالية أجرت مناورةً عسكريّة بالذخيرة الحية، بحضور الزعيم “كيم جونغ اون”، الثلاثاء الماضي، في ذكرى تأسيس القوات المسلحة لبلاده.