رسم 7 فنانين أوكرانيين لوحة جماعية لتزيين حائط إحدى الكاتدرائيات في غرب ، قال البعض إنها تصور هيئة .

 

وقال الأب في كاتدرائية تشيرفونوغراد، ميخايلو نيسكو، إنه من الضروري أن يكون  آخر ما يراه مرتادو الكنيسة عندما يريدون مغادرتها، صورة تعبر عن الحساب في يوم القيامة، مشيرًا إلى أن الرسامين لم يكونوا متعمدين رسم الرئيس بوتين.

 

وعن لوحتهم الجماعية، قال الفنانون إنهم أرادوا رسم لوحة ترسم السياسي الشرير الذي يرتكب الجرائم، لكن دلالات في الصورة تزيد الشكوك حول مقصدهم رسم بوتين، حيث تظهر الصورة رمز الاتحاد السوفييتي وكذلك الصليب المعقوف رمز النازية.

 

وقال منظم المشروع الفني، أوليكسي شيريدنيتشنكو، إن اللوحة تهدف إلى بث رسالة على نطاق واسع لتخبر الناس بالعقاب الذي ينتظر كل مسؤول فاسد أو حاكم يشن حروبا، وهو الجحيم.