أصيب عدد من طلبة “سيدي محمد بن عبد الله” الحكومية المغربية، في أعمال عنف وقعت بين طلاب ينتمون لفصيلين يساري وإسلامي في الحي الجامعي، بمدينة فاس، شمالي البلاد مساء الجمعة.

 

وقال  شهود عيان، إن بالحجارة اندلعت بين طلبة ينتمون إلى فصيلي “النهج الديمقراطي القاعدي” (يسار) و”العدل والإحسان” (إسلامي)، في مطعم الحي الجامعي، بجامعة “سيدي محمد بن عبد الله”.

 

وأسفرت المواجهات التي تواصلت لأكثر من ساعة، عن إصابة طلاب (لم يتم تحديد عددهم) خمسة منهم جراحهم “شديدة الخطورة”، بحسب الشهود.

 

ولم يتسن معرفة خلفية هذه المواجهات بين طلبة الفصيلين المغربيين، التي تكررت قبل يومين في ذات الجامعة.

 

وكانت الجامعات المغربية، في السنوات الثلاث الأخيرة، قد عرفت أعمال عنف متكررة، أدت إلى مقتل ثلاثة طلاب ينتمون إلى فصائل طلابية مختلفة، وذلك في كل من جامعة فاس (شمال) ومراكش (وسط) وأغادير (جنوب).