وصل الذي أطلقته صباح السبت،إلى ارتفاع 71 كيلومترا فقط وحلّق عدة دقائق، ثمّ انفجر في الجو. وفق إعلان هيئة أركان القوات المسلحة في كوريا الجنوبية

 

وذكرت هيئة الأركان أنها تجري عملية تحليل شاملة حول الفاشلة التي أجرتها كوريا الشمالية في منطقة “بوك تشانغ” بمحافظة “بيونغ آن” الجنوبية.

 

ورجح مسؤول في الإدارة الأميركية لوكالة “أسوشيتد برس” أن الصاروخ البالستي متوسط المدى من طراز KN-17.

 

وقال إن الصاروخ انفجر بعد دقيقتين من إطلاقه، وسقط حطامه في بحر الشرق الذي يفصل كوريا الجنوبية عن اليابان.

 

وجاءت التجربة الصاروخية السبت بعد مرور 13 يوما من إطلاق كوريا الشمالية صاروخاً انفجر بعد زمن يتراوح من 4 إلى 5 ثوان من انطلاقه يوم 16 نيسان/إبريل الجاري في منطقة سين بو بمحافظة هام كيونغ الجنوبية في كوريا الشمالية.

 

ويتصاعد التوتر بين كوريا الشمالية والولايات المتحدة على خلفية برنامج بيونغ يانغ الصاروخي.

 

وقد حذرت كوريا الشمالية من انها “مستعدة للرد على أي هجوم عليها بأي طريقة تريدها الولايات المتحدة”.

 

وقال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الخميس، إن من المحتمل أن يندلع صراع كبير مع كوريا الشمالية في المواجهة بشأن برامجها النووية والصاروخية.

 

وأكد أنه “يريد حل الأزمة التي واجهها عدة رؤساء للولايات المتحدة، سلميًا وهو النهج الذي يؤكده هو وإدارته من خلال إعداد مجموعة متنوعة من العقوبات الاقتصادية الجديدة مع الإبقاء على الخيار العسكري الذي لا يزال مطروحًا”.

 

يشار إلى أن كوريا الشمالية أجرت مناورةً عسكريّة بالذخيرة الحية، بحضور الزعيم “كيم جونغ اون”، الثلاثاء الماضي، في ذكرى تأسيس القوات المسلحة لبلاده.