تزامناً مع تصاعد التوتر في شبه الكورية بعد أن أجرت تجربة صاروخية فاشلة في وقت سابق هذا الشهر، هددت رابطة الشباب في بـ”محو” الولايات المتحدة عن وجه الأرض، بنحو 5 ملايين قنبلة نووية في حال هددت العاصمة “”.

 

وقال المتحدث باسم اللجنة المركزية للرابطة “كيم إيل سونغ سيم”، إن الدمار سيلحق بكوكب الأرض في حال شن الأميركيون وحلفاؤهم هجوما على بلاده.

 

وهدد بأن بيونغ يانغ ستدمر عاصمة الجنوبيين سول، والعاصمة الأميركية واشنطن، في حال أظهروا “قدرا طفيفا من الاستفزاز”.

 

وقال المتحدث لوكالة الأنباء المركزية التي تديرها الحكومة، علينا الاستعداد التام للقتال واستخدام 5 ملايين قنبلة نووية للقضاء بلا رحمة على الشياطين الذين يحاولون دفع بلادنا إلى .

 

لكن حديث المسؤول الكوري يحمله في طياته قدرا كبيرا من المبالغة، إذ إن ترسانة بلاده أقل بكثير من الرقم الذي ذكره. بحسب ما ذكرت صحيفة “الإندبندنت” البريطانية

 

يُشار إلى أنّ واشنطن نشرت منظومة “ثاد” المضادة للصواريخ في كوريا الجنوبية حليفتها في المنطقة، في حين اجرت كوريا الشمالية مناورةً عسكريّة بالذخيرة الحية، بحضور الزعيم “”، الثلاثاء، في ذكرى تأسيس القوات المسلحة لبلاده، وسط تصاعد التوتر مع الولايات المتحدة على خلفية برنامج بيونغ يانغ الصاروخي.

 

يُشار إلى انّ المحلل الأمريكي وخبير الاستخبارات السابق ”مايكل بريجنت”، رآى أن الأسلحة التي حملها جنود كوريا الشمالية في استعراضهم العسكريّ يوم الـ15 من ابريل الجاري، “دُمىً” وليست أسلحة حقيقية.